رأفت يدين إقدام أمن السلطة على قمع مظاهرة سلمية في رام الله

نائب الأمين العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) صالح رأفت

نائب الأمين العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) صالح رأفت


رام الله - سوا

أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية  صالح رأفت، اليوم الخميس، إقدام قوات أمن السلطة على قمع المتظاهرين مساء أمس في ميدان المنارة بمدينة رام الله.

وقال صالح رأفت إن هذا الاعتداء مرفوض وغير مقبول، خاصة وإن مطالبهم مشروعة وتدعو الحكومة لتنفيذ قرارات المجلس الوطني الفلسطيني وإلغاء الإجراءات التي سبق أن ا0تخذتها بشأن قطاع غزة وفِي مقدمتها استكمال صرف رواتب الموظفين في قطاع غزة اسوة بموظفي الضفة الغربية.

وأضاف رأفت : أن هذا الاعتداء يعد انتهاكاً للقانون الأساسي الفلسطيني ولحرية التعبير عن الرأي التي كفلها، ومخالفةً صريحة لإعلان الاستقلال وللاتفاقيات الدولية التي انضمت إليها دولة فلسطين والتي أكدت جميعها على ضرورة احترام الحريات العامة وحقوق الإنسان بما في ذلك حق التظاهر السلمي.

وبدوره،  أكد رأفت على رفضه للتعليمات التي أصدرها مستشار السيد الرئيس لشؤون المحافظات الأخ إسماعيل جبر لأجهزة الأمن بعدم الموافقة على تنظيم المظاهرات عشية عيد الفطر السعيد تحت حجة عدم إزعاج المواطنين، معتبراً أن هذا القرار مناقضا لما تم الاتفاق عليه بين فصائل منظمة التحرير بحضور الأخ الحاج إسماعيل.

وأعرب رأفت عن أسفه الشديد لقمع المتظاهرين في رام الله والاعتداء عليهم بالضرب وإطلاق قنابل الغاز وما ألحقه ذلك من أذى بالمتظاهرين وبالمارة من المواطنين.

وأردف رأفت كان من الأجدر أن تقوم قوات الأمن بحماية المتظاهرين كما فعلت قوات الأمن في نابلس أمس حيث قامت بحماية المظاهرة التي نظمتها حركة فتح في المدينة والتي كان على رأسها محافظ محافظة نابلس.

ومن جانبه، دعا رأفت الحكومة الفلسطينية إلى فتح تحقيق باعتداءات قوات الأمن على المتظاهرين والصحفيين والمواطنين في مدينة رام الله مساء أمس الأربعاء.


الأكثر قراءة هذا اليوم