جوال

السنوار: لو تعاملت حماس بردات فعل لما مر يوم 14 مايو إلا وأمطرت تل أبيب بمئات الصواريخ

يحيى السنوار - مسؤول حركة حماس في غزة

يحيى السنوار - مسؤول حركة حماس في غزة

غزة - سوا

قال رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار إن حركته وفصائل المقاومة " لو تعاملت بردات فعل عقب المجزرة الإسرائيلية لما مر يوم 14 مايو إلا وقد أمطرت تل أبيب بمئات كثيرة من الصواريخ".

وأضاف السنوار في لقاء على قناة الأقصى الفضائية، مساء الخميس:" لكننا تعاملنا مع هذا الحدث بمنطق عاقل وواع ومدروس، وسنواصل العمل بهذا المنطق.

وأشار إلى أن اللجوء إلى المقاومة السلمية لا يعني التخلي عن المقاومة المسلحة(..) متابعاً أن المقاومة السلمية آتت أكلها خلال الفترة الأخيرة لأنها خلقت حالة من التعاطف العربي والإقليمي والدولي.

وأكد السنوار أن مسيرات العودة شكلت سدا منيعا أمام مشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

وقال السنوار: " المصريون لم ينقلوا لنا رسائل تهديد بل نصحونا بألا تتدحرج الامور في 14 مايو الي مواجهة مسلحة وهذا أمر يتفق مع رؤية حماس والفصائل الفلسطينية ".

ولفت إلى أن هذه مسيرات العودة أسقطت نظرية انشغال العالم عن قضية فلسطين ، مضيفا أنها أعادت الوعي لقضية حق العودة بقوة وحيوية.

وأوضح أن غزة سجلت بدماء أبنائها في 14 مايو الماضي رفضها القاطع لنقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وقال إن:" وضع القضية الفلسطينية سيتغير لو رفعت القبضة الأمنية عن أهلنا في الضفة الغربية".

وتابع السنوار: " مسيرات العودة لا تقتصر على حماس لكن الحركة جزءً منها وستواصل دعمها لها حتى تحقيق أهدافها".

ونوه إلى أن شعبنا سيفاجئ العالم في الأيام القادمة وسيؤكد له أن لا يمكن أن يكسر.

وفي ملف الوحدة الوطنية، أكد السنوار أن باب حماس لا زال مفتوحاً ومشرعا لتحقيق وحدة وطنية حقيقية لا إقصاء فيها ولا تهميش.

وَأضاف: " لم أندم على تصريح قلته حول اندفاعنا للمصالحة والعمل على جمع شمل شعبنا واجب لا يُندم عليه".

وحول ملف صفقة تبادل الأسرى قال السنوار: ملف الأسرى على رأس أولويات حماس وهي جاهزة للدخول في مفاوضات صفقة وفاء حرار"2" لكن الاحتلال يناور ويكذب ليجبر حماس على تقديم التنازلات".

الأكثر قراءة هذا اليوم

DMCA.com Protection Status