مركز حقوقي يوجه مطالب للمجتمع الدولي بشأن جرائم الاحتلال بغزة

مسيرات العودة الكبرى -ارشيف-

مسيرات العودة الكبرى -ارشيف-


غزة - سوا

طالب مركز الميزان لحقوق الإنسان، المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لحماية المدنيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والعمل على وقف انتهاكات قوات الاحتلال، وإعمال مبدأ المحاسبة، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه الأصيل في تقرير مصيره.

وكرر المركز في بيان صحفي تلقت (سوا) نسخة عنه الثلاثاء، إدانته واستنكاره الشديدين لسلوك قوات الاحتلال ولاسيما في استخدام القوة المفرطة والمميتة في مواجهة متظاهرين سلميين لم يشكلوا أي تهديد يذكر على حياة تلك القوات، وتعمدها إيقاع الأذى في صفوف المدنيين دون اكتراث بقواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وحسب البيان، فقد واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدافها للمدنيين الفلسطينيين المشاركين في المسيرات السلمية على امتداد الحدود الشرقية لقطاع غزة الثلاثاء، واستخدمت القوة المفرطة والمميتة في معرض تعاملها مع الأطفال والنساء والشبان المشاركين في تلك المسيرات.

ووفقا للبيان، تشير أعمال الرصد والتوثيق التي يواصلها المركز، إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة عند حدود الفصل الشرقية لمحافظات قطاع غزة، أطلقت عند حوالي الساعة 15:00 من مساء الثلاثاءء، الرصاص الحي، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيلة للدموع تجاه المشاركين في مسيرات العودة، ما أدى إلى استشهاد مواطنين هما: المواطن ناصر أحمد محمود غراب (51 عاماً)، وأصيب بعيار ناري في الصدر، والطفل بلال بدير حسين الأشرم (17 عاماً)، وأصيب بعيار ناري في الصدر والساق اليمنى، وكلاهما أصيب شرق مخيم البريج في المحافظة الوسطى، في حين أصيب (79) آخرين، في مجمل محافظات القطاع، من بينهم (41) أصيبوا بالرصاص الحي، ومن بين الجرحى (7) أطفال، ومسعفين، وصحفي.

وحسب المركز، فقد اعتقلت قوات الاحتلال المتمركزة بالقرب من حدود الفصل الشرقية لمحافظة غزة ثلاثة مواطنين أثناء تواجدهم بالقرب من السياج الشرقي الفاصل، حيث اقتادتهم إلى مكان مجهول.

 


الأكثر قراءة هذا اليوم