جوال

المجلس الفلسطيني في واشنطن ينتخب هيئة إدارية

علم فلسطين

علم فلسطين


واشنطن - سوا

أعلن المجلس الفلسطيني في الولايات المتحدة، اليوم الاثنين، عن انتخابه هيئة إدارية تضم 13 عضواً.

وجاء ذلك خلال المؤتمره الأول، بعنوان: "قوة فلسطين تبدأ بوحدتها"، الذي عقد في العاصمة الأميركية واشنطن، وحضر المؤتمر ممثلون عن أربعة مجالس إقليمية، تضم المؤسسات والمنظمات والجمعيات الفلسطينية الأساسية في مناطق الولايات المتحدة الاميركية الأربعة في الساحلين الشرقي والغربي ومنطقتي غرب الوسط والجنوب.

وأقر المؤتمرون تسجيل المجلس الفلسطيني في الولايات المتحدة قانونيا ورسميا وفقًا للمادة 501 C4 لتمثيل مصلحة الجالية الفلسطينية لدى الجهات الرسمية الأميركية، وتنسيق وتوحيد الجهود بين المنظمات الفلسطينية الأمريكية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ومساندته، خاصة في ظل الوضع السياسي الحالي في الولايات المتحدة. بحسب الوكالة الرسمية.

وكلف المؤتمر، مجلس الإدارة بإنشاء لوبي سياسي منبثق عن المجلس وفقا لقوانين الولايات المتحدة الامريكية مهمته الضغط السياسي على صناع القرار، وإنشاء مكتب تنفيذي وفريق من المهنيين والمدعومين ماليا من الجالية والمنظمات الأساسية، هدفه الوصول لصناعة القرار في الولايات المتحدة والتأثير عليهم بشكل مباشر ويومي، وتسجيلها كهيئة قانونية كاملة.

كما وأقرّ المؤتمر إنشاء لجنة عمل سياسي مسجلة قانونيا مهمتها اختيار ودعم مرشحين للكونغرس الأمريكي ودعم حملاتهم الانتخابية، وكلف المؤتمر مجلس الإدارة البدء الفوري للإعداد لمؤتمر لوبي سنوي على المستوى الفدرالي الامريكي بعنوان "The Palestine US convention"، بحضور أبناء الجالية والشخصيات الرسمية والسياسية والشعبية الأمريكية والفلسطينية، وعقد لقاءات مع أعضاء الكونغرس والجهات الرسمية لمناقشة القضايا التي تخص بلدهم الأم بصفتهم مواطنين أمريكيين يتمتعون بحق التصويت والانتخاب والترشح وإيصال آرائهم مباشرة الى صناع القرار.

وفرض المؤتمر، الذي شهد حضورا لافتا لقيادات ورؤساء المؤسسات الفلسطينية في الولايات المتحدة، نظاما داخليا يعطي حق التصويت للمناطق الأربعة بعدد 15 صوتا لكل منطقة وانتخاب هيئة إدارية كل عام من أجل الحفاظ على التجديد وتعزير الروح الديمقراطية وإعطاء القوة للفروع وليس المركز الذي يكون مسؤولا من المناطق.

كما أقر المجتمعون صيغة التمويل الذاتي حيث التزمت كل منطقة بتحمل جزء من المسؤولية المالية خصوصا في تمويل اللوبي السياسي الذي يحتاج لمبالغ كبيرة ومصادر مستدامة.

وقال رئيس اتحاد رام الله فلسطين، أحد الأعضاء المنتخبين للمجلس الفلسطيني حنا حنانيا، إن تأسيس المجلس وانتخاب هيئة إدارية له، خطوة تاريخية ومهمّة في معركة الدفاع عن قضايانا الشرعية وحقوق الشعب الفلسطيني.

وهنّأ رئيس المفوضية العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية لدى الولايات المتحدة حسام زملط، قيادات الجالية على نجاح مؤتمرهم وأثنى على جهودهم وقراراتهم.

وقال في كلمة ألقاها في ختام المؤتمر، إن "وحدة الجالية الفلسطينية الاميركية هي الخطوة الأولى والأهم نحو تصحيح الخطأ التاريخي والظلم الذي وقع على شعبنا بسبب سياسات وموقف الولايات المتّحدة.

وأعلن السفير في حفل أقامته بعثة فلسطين على شرف الوفود، أن العمل الحقيقي بدأ اليوم داعيا لعهد جديد في العلاقة الفلسطينية الأمريكية يقوم على التكافؤ والتصدي لمساعي تصفية القضية الفلسطينية من بوابة واشنطن من جهة، وتعميق العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والأمريكي من جهة أخرى.

ويذكر أن عقد المؤتمر الأول بعد جهود حثيثة من قيادات ومنظمات الجالية الفلسطينية الاميركية خلال العام الماضي لتوحيد جهودها وإنشاء مظلة واحدة للتنسيق والعمل المشترك، تشكل عقبها أربعة مجالس اقليمية اختارت 15 عضواً من بينها لتمثيل المنطقة، والذين يمثلون منظمات ومؤسسات وشخصيات مؤثرة وفاعلة في مناطقهم، تلاها اجتماع للجان الأربع فيالعاصمة الامريكية واشنطن بتاريخ 17/2/2018 خرج عنه قرار بعقد المؤتمر الأول في 22 نيسان وتشكيل لجنة النظام الداخلي، ولجنة التمويل، واللجنة التحضيرية للمؤتمر الاول.


الأكثر قراءة هذا اليوم