محلل عسكري: لهذا السبب لم ترد 'حماس' على تدمير النفق

الجيش الاسرائيلي يدعي تدمير نفق للمقاومة - إرشيفية -

الجيش الاسرائيلي يدعي تدمير نفق للمقاومة - إرشيفية -


غزة - سوا

قال محلل عسكري اسرائيلي، اليوم الاثنين، أن حقيقة عدم رد الجناح العسكري لحركة حماس على تدمير النفق يوم أمس، يدل على أن لديهم الكثير من الأنفاق التي تخترق الحدود مع إسرائيل.

وأضاف أمير بوخبوط المحلل العسكري في موقع "واللا" العبري، أن المقاومة في قطاع غزة نجحت في إخفاء شبكة الأنفاق بشكل جيد عن عيون الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية.

وأكد بوخبوط، أنه على الجيش الإسرائيلي أن يستعد جيداً لرد حماس، في حال تم الكشف عن المزيد من هذه الانفاق، فالهدوء بغزة مخادع، وهذا الهدوء قد يكون لاتخاذ قرارات استراتيجية من قبل قيادة حماس العسكرية للرد بعملية كبيرة ونوعية.

وأشار المحلل العسكري، على الجيش الإسرائيلي أن يأخذ بعين الإعتبار أن الكشف عن المزيد من الانفاق قد يدفع قيادة الذراع العسكري لحماس للرد، وتشير تقديرات المنظومة الأمنية "بإسرائيل" الى أن عدم الرد يدل على وجود عدة أنفاق هجومية لحماس لم يتم الكشف عنها حتى الآن. والتي من الممكن أن تيم استخدامها لعملية نوعية كرد على الكشف عن الانفاق. وفقاً لما نقله موقع "عكا"

وأشاد بوخبوط، إلى استعدادات المنظومة الأمنية والجيش الإسرائيلي لإمكانية قيام حماس بالرد، وتنفيذ عملية نوعية بواسطة الأنفاق المتبقية لديها.

وأوضح: من الخطأ الاعتقاد أن حماس لا تمتلك أنفاقا هجومية مخترقة للحدود الإسرائيلية، وهذا الهدوء قد يكون لاتخاذ قرار استراتيجي بالرد داخل الأراضي الإسرائيلية، وحماس تنتظر الفرصة السانحة للقيام بعملية اختطاف جنود إسرائيليين من داخل الحدود الإسرائيلية، ولن تتردد في فعل ذلك لو سمحت لها الظروف. وذلك من أجل الافراج عن الأسرى الأمنيين من السجون الإسرائيلية.

والسؤال الذي طرحه المحلل العسكري أمير بوخبوط الآن، الى متى سيستمر الوضع على الحدود مع غزة، ففي اللحظة التي ستدرك فيها حماس بأن الجيش الإسرائيلي سيقوم بالقضاء على أنفاقها الهجومية ستقوم بتنفيذ عمليات نوعية بواسطة ما تبقى لها من هذه الأنفاق، لذلك على الجيش أن يكون مستعدا لكل السيناريوهات.


الأكثر قراءة هذا اليوم