التشريعي يستقبل أعضاء من برلمان "البيرو"

التشريعي يستقبل أعضاء برلمان "البيرو"

التشريعي يستقبل أعضاء برلمان "البيرو"


غزة - سوا

استقبل المجلس التشريعي، اليوم الاحد، أعضاء برلمان البيرو "جوان فيتا" و "ألبيرتو أوليفا"، حيث جاءت الزيارة بهدف التعرف على الجديد في الشأن الفلسطيني عقب قرارات ترامب الأخيرة بشأن القدس وتأثيرها على عملية السلام.

وأكد النائب في المجلي عبد الله عبد الله، خلال حديثه بالتركيز على موضوع القدس على أن قرار ترامب الأخير مخالفا لقرارات الأمم المتحدة وموضحا أن للقدس وضعا قانونيا خاصا اعتبارا من العام 47 ومنوها أيضا إلى أن معظم دول العالم تقف مع الشعب الفلسطيني وتؤيده بشأن القدس استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية .

وأشار عبد الله، إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد في مجلس الأمن الدولي في شباط الماضي على التمسك بخيار السلام وما أجمع عليه المجتمع الدولي وهو حل الدولتين والقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، وبما أن الولايات المتحدة عزلت نفسها بنفسها عن عملية السلام ولم تعد وسيطا نزيها قدم الرئيس عباس رؤية لعقد مؤتمر دولي يخرج بآلية متعددة الأطراف لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وطالب عبد الله، دول أمريكا اللاتينية بما فيها البيرو أن تؤيد القضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية أسوة بباقي الدول، ودعا الوفد الضيف إلى نقل صورة المعاناة والانتهاكات الإسرائيلية التي سيرونها بأم أعينهم في الأراضي الفلسطينية إلى شعبهم في البيرو.

ووجه النائب في المجلس مهيب عواد، دعوة للوفد الضيف لحضور المهرجان الذي سيقام في قصر الثقافة لدعم الأسرى، مشيرا إلى يوم الأسير الذي سيصادف غدا السادس عشر من نيسان، مستذكرا النواب الأسرى ومنهم مروان البرغوثي المعتقل منذ ستة عشر عاما وأحمد سعادات الذي يقبع في السجون الإسرائيلية منذ عشرون عاما وجميع الأسرى النواب بما فيهم خالدة جرار المعتقلة إداريا اعتبارا من تموز/2017 والتي تم اعتقالها سابقا مرارا وتكرارا.

وأكد عواد، على أن الشعب الفلسطيني لا يزال يسير في درب الآلام حتى الآن، ويعاني الأمرين ويحرم من ممارسة الشعائر الدينية، ودعا عبد الله البيرو إلى مقاطعة وسحب الاستثمارات مع المستوطنات الإسرائيلية والمقامة على الأراضي الفلسطينية دعما وتأييدا لفلسطين وقضيتها العادلة.


الأكثر قراءة هذا اليوم