جوال

"الهيئة العليا": اقتحامات اليهود للأقصى لن تكسبهم أي حق فيه

المسجد الأقصى المبارك

المسجد الأقصى المبارك

القدس - سوا

قالت الهيئة الإسلامية العليا في القدس ، إن الاقتحامات من قبل اليهود للأقصى هي بمثابة اعتداء على الأقصى، ولن تكسبهم أي حق فيه، وما تقوم به الجماعات المتطرفة في القصور الأموية من احتفالات ومهرجانات لمناسبة ما يسمى (عيد الفصح) هو عدوان سافر على تراث وآثار المسلمين وعلى أراضيهم الوقفية، ولن نخضع له، ولن نوافق عليه.

وأضافت في تصريح لها، "إن المسجد الأقصى المبارك أسمى من أن يخضع لقرارات المحاكم، أو للمفاوضات، أو للحوارات، أو للتنازلات، وهو للمسلمين وحدهم، ولا علاقة لغير المسلمين به".

وعقبت على ما صدر عن محكمة الاحتلال "بأن أي إسرائيلي له الحق في أن يصلي في أي مكان شاء"، وما تبعه من موافقة ضمنية لمطلب جماعة استيطانية متطرفة في أداء صلوات تلمودية أمام بوابات الأقصى الخارجية.

كما اعتبرت الشعارات المعادية للمسلمين، والتي نشرت اليوم الثلاثاء من قبل متطرفين "مرفوضة، وتدل على العنصرية المقيتة".