عاصفة شمسية في طريقها إلى الأرض

التوهج الشمسي - توضيحية-

التوهج الشمسي - توضيحية-


واشنطن - سوا

ستضرب عاصفة شمسية الأرض، خلال الأيام القليلة القادمة، قد تؤثر على إمدادات الطاقة والتشويش على الأقمار الأصطناعية.

وبحسب موقع "ديلي ميل" فإن عاصفة شمسية قوية في طريقها للأرض، نشأت جراء انفجار ضخم في الغلاف الجوي للشمس والمعروف بـ "التوهج الشمسي"، حيث شحن هذا الانفجار جسيمات في طريقها الآن نحو الأرض.

ويصادف وصول العاصفة الشمسية مع تشكل "شقوق الاعتدال" في المجال المغناطيسي للأرض.

وتضعف هذه الشقوق الحماية الطبيعية لكوكبنا أمام الجسيمات المشحونة، وقد تسبب في تشويش لأنظمة الطائرات وأجهزة تحديد المواقع.

كما أنه بمقدور الجسيمات المتوهجة الكبيرة أن توّلد تيارات داخل شبكات الطاقة الكهربائية، وهو ما سيؤثر على إمدادات الطاقة.

ونقلت "ديلي ميل" عن وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، قولها إن تلك الجسيمات المتجهة مباشرةً إلى الأرض، هي الأكبر في هذا العام.

ويرتبط التوهج الشمس والجسيمات المنطلقة بالبقع الداكنة على سطح الشمس ، والتي تتميز بنشاط مغناطيسي مكثف. وعندما تتقاطع الحقول المغناطيسية في البقع الشمسية، تتفجر طاقة تعرف باسم التوهج الشمسي.

ويؤثر التوهج الشمسي على الأرض عندما يحدث في جهة الشمس المقابلة للأرض، وقد تولد سحباً من البلازما وحقولاً مغناطيسية.

واستجابةً لمثل تلك المتغيرات، يستطيع المهندسون المسؤولون عندما يشعرون بتعاظم تأثير التوهج، إيقاف تشغيل أنظمة معينة على الأقمار الاصطناعية، والاستعداد للنتائج المترتبة لمثل هذا الحدث على شبكات تزويد الطاقة.


الأكثر قراءة هذا اليوم