"القوى الوطنية": يوم الجمعة المقبل هو يوماً للغضب الشعبي

القوى الوطنية والاسلامية

القوى الوطنية والاسلامية

رام الله - سوا

دعت القوى الوطنية والإسلامية في محافظة البيرة ورام الله، إلى اعتبار يوم الجمعة المقبل يوما للغضب الشعبي، ردا على قرارات الإدارة الأميركية والاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت القوى، في بيان لها اليوم الاثنين، رفضها للمواقف الأميركية التي تحاول المساس بحقوق شعبنا، وأهمية متابعة وتنفيذ قرارات المجلس المركزي في إطار مواجهة مواقف الإدارة الأميركية حول القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية، والتخلص من كل العلاقات مع الاحتلال وسحب الاعتراف بدولة الاحتلال التي لا تعترف بدولة فلسطين.

وجددت رفضها سياسة التصعيد الاحتلالي ضد أبناء شعبنا، والتي تترافق مع سياسة تصعيد جرائم المستوطنين واعتداءاتهم المستمرة على الطرق الالتفافية، وهجماتهم على القرى وإطلاق الرصاص الحي على المواطنين بحماية جيش الاحتلال ومسؤوليته.

كما أكدت القوى على التحضيرات لإحياء يوم الأرض الخالد، والذي يصادف الثلاثين من شهر آذار/مارس الجاري، بالدفاع عن الأرض، وعلى البرنامج العام للقوى وفعالياته المتعلقة بحق العودة للاجئين بدءا من يوم الأرض، في كل المحافظات الشمالية والجنوبية.

الأكثر قراءة هذا اليوم

DMCA.com Protection Status