بوتين هاتف ترامب من أجل عملية السلام

الرئيس عباس يريد مفاوضات كما جرى مع إيران

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفلسطيني محمود عباس

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفلسطيني محمود عباس

موسكو - سوا

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الوساطة في العملية السلمية يجب أن تكون متعددة الأطراف كـ"الرباعية" ودول أخرى، من قبيل الآلية التي تم استخدامها في المفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي.

وأكد الرئيس عباس خلال اجتماعه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، مساء اليوم الاثنين في موسكو، رفض فلسطين التعاون مع الولايات المتحدة كوسيط في عملية تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ووفقا لما ورد على قناة "روسيا اليوم".

37_11_22_12_2_20183.JPG

وأبلغ الرئيس عباس بوتين أن واشنطن لا يمكن أن تكون الوسيط الوحيد في عملية السلام.

وأوضح الرئيس أن هذا الموقف ينبثق من رفض فلسطين تصرفات الولايات المتحدة.

وأضاف ان القرار الأخير للرئيس ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف بهذه المدينة عاصمة لإسرائيل كان بمثابة "الصفعة" بالنسبة للفلسطينيين.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفلسطيني  <a href=محمود عباس " class="img-fluid" src="https://palsawa.com/img/CvEKG.JPG" />

من جانبه، قال الرئيس بوتين إنه هاتف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبحث معه عملية السلام، وحيثيات تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وذكر بوتين خلال لقائه بالرئيس عباس: " للتو تحادثت عبر الهاتف مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب"، مضيفا" بالطبع تحادثنا عن التسوية الفلسطينية الإسرائيلية أيضا، وأود أن أنقل لكم منه أطيب التمنيات".

ولفت بوتين، الذي رحب بزيارة الرئيس الفلسطيني لموسكو، إلى عمق وجودة العلاقات الروسية الفلسطينية، مقترحا أن تتناول المحادثات بين الجانبين الوضع في المنطقة والعلاقات الثنائية.

وبحسب الرئيس الروسي فإن الوضع في المنطقة "بعيد عما تمنياتنا".

37_11_22_12_2_20184.JPG

وأكد بوتين أن روسيا كانت تدعم الشعب الفلسطيني دائما، مذكّرا بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زار موسكو مؤخرا وتم بحث تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي معه أيضا.

وأضاف بوتين أنه مهتم بمعرفة التقييم الشخصي للرئيس الفلسطيني للأوضاع في المنطقة، مؤكدا على ضرورة "ضبط عقارب الساعة وبلورة رؤى مشتركة لحل هذه القضية المعقدة جدا".من جانبه،

وحضر المحادثات من الطرف الفلسطيني كل من وزير الخارجية رياض المالكي ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، ومن الطرف الروسي وزير الخارجية سيرغي لافروف ومساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف.

الأكثر قراءة هذا اليوم

DMCA.com Protection Status