جوال

مركز حقوقي يعبر عن ارتياحه لتحقيقات الداخلية بغزة

0-TRIAL- غزة /سوا/ عبر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان عن ارتياحه للتحقيقات والإجراءات العقابية التي اتخذتها وزارة الداخلية بغزة إزاء فض مسيرة سلمية وتعرض عدد من الصحفيين للضرب من قبل رجال الأمن.
وأوضح الركز في تصريح وصل وكالة "سوا" نسخة عنه، مساء الأحد، أن القرارات التي صدرت من وزارة الداخلية تعد المرة الأولى التي يتم فيها الإعلان على هذا النحو، بما في ذلك اتخاذ إجراءات عقابية بحق عناصر أمنية.
وأعلنت الداخلية بغزة صباح اليوم نتائج التحقيق في الانتهاكات التي اُرتكبت من قبل عناصر أمنية بحق المشاركين في "مسيرة النكبة " يوم الخميس الماضي، واتخاذ إجراءات عقابية بحق عدد من العناصر الأمنية شملت الحبس مدة أسبوعين إضافة إلى النقل والتنبيه.
 وتعقيباً على قرار الداخلية، أكد المحامي راجي الصوراني، مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، أنه ينبغي استخلاص العبر من تلك الأحداث وما تلاها من تحقيقات.  
وأوضح الصوراني أن إجراء التحقيق والإعلان عن نتائجه هو بحد ذاته أمر ايجابي لطالما كان مطلبًا لنا في منظمات حقوق الإنسان.
وذكر أن الإعلان عن إجراءات عقابية بحق مقترفي الانتهاكات يساهم في ردعها ويوجه رسالة واضحة لكل رجال الأمن للالتزام بالقانون والمعايير الدولية لحقوق الإنسان.
وكانت عناصر تابعة لجهاز الأمن الوطني قد فضت باستخدام القوة مسيرة سلمية خرجت شرق مدينة غزة في ذكرى مرور 66 عاماً على النكبة الفلسطينية الخميس.
وأقدمت عناصر الأمن على فض المسيرة السلمية التي نظمتها مجموعة شبابية تُطلق على نفسها اسم "شباب ائتلاف الانتفاضة الفلسطيني". 
واستخدمت عناصر الأمن العصي والهراوات في الاعتداء بالضرب على المشاركين من أجل تفريقهم وإجبارهم على مغادرة المكان، كما اعتدت العناصر ذاتها بالضرب على أربعة من الصحفيين ممن كانوا يعملون على التصوير في المكان.
129