الرجوب: الوضع الحالي يقتضي طي صفحة الانقسام على الفور

أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب

أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب

رام الله - سوا

دعا أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، اللواء جبريل الرجوب اليوم الخميس، الشعب الفلسطيني وقواه السياسية والمجتمعية إلى تجسيد الوحدة الوطنية وتعزيزها في هذه المرحلة الخطيرة والمصيرية للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة، وتحديداً التهديد الخطير الذي يستهدف القدس العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967.

وأكد الرجوب في بيان صحفي، على أن هذه اللحظة التاريخية الفاصلة والمصيرية تقتضي وعلى وجه السرعة طي صفحة الانقسام البغيض واستعادة الوحدة الوطنية.

وأضاف: إن الخطر الذي يوجهنا يحتم علينا تنحية كل التناقضات الثانوية، والتركيز على العدو الرئيسي المتمثل بالاحتلال الإسرائيلي وسياسته التوسيعية على حساب أرضنا ووطننا، والتهديد الذي يواجه القدس.

ودعا الرجوب جميع جماهير شعبنا إلى التعبير عن رفضها ومعارضتها لقرار ترامب الذي تجاوز كل الحدود والخطوط الحمر، والذي يمثل انتهاكا سافراً للقانون الدولي، وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الثنائية والتفاهمات التي جعلت من الولايات المتحدة راعية لعملية السلام، مؤكداً أن الأساس هو وحدة الشعب الفلسطيني والتفافه حول قيادته وأهدافه وثوابته الوطنية.

وقال الرجوب: الشعب الفلسطيني، لن يرضخ لهذا القرار، ويرفضه رفضاً باتاً وسيواجه بكافة السبل، فالقدس التي تمثل روح الشعب الفلسطيني، وقلب الأمتين العربية والإسلامية والعالم المسيحي، لن يغير من حقيقتها التاريخية والواقعية أي قرار مجحف مناهض للعدل والمنطق، فمصير القدس سيقرره صمود الشعب الفلسطيني في قدسه ووطنه.

ووجه الرجوب الشكر والتقدير للإجماع العربي والدولي الذي تشكل سريعاً، بفعل الجهود المتواصلة للرئيس محمود عباس، وهو الإجماع الذي رفض بشكل واضح قرار ترامب الذي يحاول القفز عن المكانة التاريخية والحضارية والدينية والقانونية للقدس.

مواضيع ذات صلة

منوعات