حال نفذت قرارها

هنية: الرئيس أبلغني أنه سيعلن أن لا علاقة لواشنطن بعملية التسوية

اسماعيل هنية - ريس المكتب السياسي لحركة حماس

اسماعيل هنية - ريس المكتب السياسي لحركة حماس

غزة - متابعة سوا

كشف اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبلغه خلال الاتصال الذي جرى بينهما مؤخراً أنه سيعلن ان لا علاقة للإدارة الامريكية بعملية التسوية في حال اتخذت الادارة الامريكية قرارها بنقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس واعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

وقال هنية خلال مقابلة متلفزة مع قناة الجزيرة القطرية اليوم الاربعاء أنه بادر بالاتصال بالرئيس عباس وتحدث معه مطولاً حول القرار الامريكي وما ينطوي عليه من مخاطر، مشيراً الى ان هذا القرار يعني الاعلان الرسمي لانتهاء ما يسمى عملية التسوية.

وأوضح هنية انه اتفق مع الرئيس عباس على خروج جماهير الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج اليوم وفي كل الايام المقبلة للتعبير عن غضبها وتمسكها بالقدس عاصمة لكل فلسطين.

وأكد هنية إن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل هو عدوان سافر على الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية.

وحذر هنية أن القرار مقامرة ومغامرة لن يكون لها سقف بما يصل من ردود الفعل الفلسطينية والعربية ومن كل أحرار العالم ، مؤكدا أن لا أحد يستطيع التنبؤ بحجم رد الشعب الفلسطيني على القرار.

وأضاف أن القرار سيكون بداية لزمن التحولات المرعبة ليس على المستوى الفلسطيني إنما على مستوى المنطقة ككل.

وتابع : " ثقتي أن أمتنا العربية رغم معاناتها من صراعات داخلية ستتصدى للقرار ، كون القدس جامعة وموحدة" ، مطالبا في الوقت ذاته بتوقف الصراعات الداخلية على الساحة العربية وحشد الطاقات لدعم قضية القدس باعتبارها القضية الرئيسية للأمة العربية والإسلامية.

وشدد على أن القرار في حال اتخاذه لن يغير من حقائق التاريخ والجغرافيا ، مؤكدا أن القدس ستظل فلسطينية عربية إسلامية وعاصمة لكل دولة فلسطين.

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني لن يستسلم لهذا القرار وسيكون قادرا على إفشاله ومواجهته.

وأضاف: " قرأنا هذه المخاطر التي تحيط بالقضية الفلسطينية فكان قرارنا تعزيز الوحدة الوطنية ، وتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام ، وتنازلت التنازلات تلو التنازل من القضية الفلسطينية".

مواضيع ذات صلة

منوعات