جوال

الحمد الله يطلق نظام إدارة المعلومات المكانية لوازرة الحكم المحلي

261-TRIAL- رام الله /سوا/ قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله "إن إطلاق نظام إدارة المعلومات المكانية المتكامل لوازرة الحكم المحلي يشكل نقلة نوعية في استخدام التكنولوجيا وتطويعها لخدمة الوطن والمواطن، وأداة هامة في تحسين التخطيط والتنفيذ، من خلال تقديم معلومات حديثة ودقيقة حول الأراضي، والمخططات الهيكلية، والخرائط".
جاء ذلك خلال كلمته في حفل اطلاق هذا النظام اليوم الاثنين برام الله، بحضور وزير الحكم المحلي نايف أبو خلف، وممثلة ألمانيا الاتحادية باربرا وولف، وعدد من رؤساء البلديات، والهيئات.
وشدد الحمد الله على ضرورة تفاعل وتواصل المؤسسات الأهلية والحكومية مع وزارة الحكم المحلي، التي أعدت خطة واعدة لتطوير التبادل البيني الإلكتروني بين المؤسسات الفلسطينية لتجنب ازدواجية العمل، وتضارب المعلومات، وتعدد مصادرها.
وقال: "هذا المشروع الكبير الذي يحاكي ما توفره أنظمة رقمية عالمية مثل شبكة جوجل صنع بأيدٍ وخبرات وعقول وطنية، ويظهر الواقع بمسمياته الفلسطينية التاريخية، ولهذا فإنه يستحق أن يحتضن، وأن توفر له كافة سبل ومقومات الاستمرار والتطوير، فقد آن الأوان أن يكون المصدر الفلسطيني للمعلومات والبيانات المكانية وطنياً دقيقاً، ومتميزاً وذو مصداقية".
ونقل الحمد الله تثمين الرئيس محمود عباس للعمل الرائد الذي قاموا به لضمان جودة الأداء وفعاليته، مضيفا أن إطلاق هذا النظام الذي سيتم ربطه وتفعيله مع شبكة البلديات، والهيئات المحلية، ومع المؤسسات الحكومية التي تتعامل مع البيانات والمعلومات المكانية، إنما يؤكد قدرةَ شعبنا على الإنجاز والتميز ونجاحه في بلورة  احتياجاته المباشرة.
وقدم رئيس الوزراء الشكر والتقدير للحكومة الألمانية على دعمها المتميز للمؤسسات الفلسطينية، خاصة هيئات الحكم المحلي وتطوير عملها، في تقديم خدمات نوعية متميزة لمواطني الدولة.
بدوره، أكد وزير الحكم المحلي نايف أبو خلف، أن هذا النظام بإمكانه تقليص الوقت والجهد والتكلفة في كثير من الإجراءات الرسمية، وبهذا يتم تقديم خدمة أفضل للمواطنين فيما يتعلق بالمعلومات المكانية، والتسهيل على الموظفين الرسميين في الوصول إلى تلك المعلومات وتزويد المواطنينن بأعلى جودة ممكنة وبأقصر وقت، كون الوزارة أخذت على عاتقها تحسين الخدمات سواء من قبل الوزارة ومديرياتها المنتشرة في محافظات الوطن أو الهيئات المحلية التي هي على اتصال مباشر ودائم مع الجمهور لتقديم الأعمال الملقاة على عاتقها والواجبات المناطة بها.
وأشار أبو خلف إلى أن هذا النظام ينسجم مع رؤية الوزارة تطوير أساليب العمل الحديثة، لافتاً إلى أن هذا النظام مرتبط بشكل تلقائي مع شبكة جوجل العنكبوتية للخرائط مما يوفر مصدرا آخر لقراءة الواقع من خلال الأقمار الاصطناعية نظراً للتشويهات والتغييرات الحادثة على الصور الجوية التي تردنا من الجانب الأخر.
وبين أن هذا النظام يوفر حالياً ولأول مرة صورة جوية حديثة لعام 2014 بدرجة وضوح تصل إلى 25 سم لكامل الضفة الغربية.
بدورها، تحدثت ممثلة الحكومة الألمانية باربرا ولف، عن أهمية هذا النظام، مشيرة إلى أن الحكومة الألمانية تتعاون ضمن خطة استراتيجية مع وزارة الحكم المحلي، داعية إلى ضرورة استمرار التعاون في هذا المجال والعديد من المجالات التي تخص قطاع الحكم المحلي للوصول إلى أنظمة عمل متكاملة وضمن كفاءة عالية.
ومن ميزات هذا النظام أن تجربة وزارة الحكم المحلي تعتبر هي الأضخم من نوعها على المستوى الوطني، بحيث تم توفير الكم الأكبر والأهم من المعلومات المكانية في موقع واحد وبأعلى قدر من الدقة والتحديث، إضافة إلى أنه تم استخدام أكثر تطبيقات الإنترنت المكانية ملائمة لتسهيل الوصول لتك المعلومات المكانية، ويعتبر نواة حقيقة لإيجاد نظام معلومات مكاني موحد تتشارك فيه كافة المؤسسات بحيث تتولى كل مؤسسة من ذات الاختصاص مسؤولية صيانة وتحديث البيانات المتعلقة بها.
ويأتي هذا الحفل بالشراكة مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي عبر برنامج تطوير الحكم المحلي والمجتمع المدني (LGP) بتطوير نظام (GIS) متكامل، والذي يأتي انطلاقاً من مسؤوليات الوزارة فيما يتعلق بمتابعة الهيئات المحلية في المجالات الإدارية والمالية والفنية. 265

الأخبار الأكثر تداولاً اليوم