نقابة المحامين تدعو القيادة لسحب الاعتراف بإسرائيل

مدينة القدس

مدينة القدس

غزة - سوا

طالبت نقابة المحامين الفلسطينيين القيادة الفلسطينية بسحب اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بإسرائيل، وفقا لاتفاقيات أوسلو والتمسك بقرار التقسيم رقم 181 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1947 كإطار قانوني وجغرافي لحل الصراع العربي الإسرائيلي.

يأتي ذلك ردا على القرار المحتمل للرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ، ونقل السفارة الأميركية للقدس.

وقالت نقابة المحامين في بيان صحفي تلقت" سوا" نسخة عنه، اليوم الأربعاء، "يأتي قرار الرئيس الأمريكي بتنفيذ قرار الكونجرس المتخذ في العام 1995 بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة تتويجا لانحياز الإدارة الأمريكية الدائم والمتواصل مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد حقوق شعبنا".

وأضافت أن ذلك يأتي تأكيدا منها على دعم جرائم الحرب المتواصلة بحق شعبنا وعلى رأسها الاستيطان في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، وفي ظل الصمت العربي الرسمي والتخاذل الدولي تجاه احقاق الحقوق المشروعة وغير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني".

وأكدت النقابة أن هذا الإجراء مخالف للقانون الدولي باعتباره عدوانا على الشعب الفلسطيني وحقوقه المعترف بها من الشرعية الدولية في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وأشارت إلى أنه يقوض الأسس التي قامت في ظلها الأمم المتحدة وميثاقها الذي يحرم العدوان ويقر بحق الشعوب في تقرير مصيرها، ولا سيما أن قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة يخالف نص قرار مجلس الأمن الدولي رقم 478 و476 لسنة 1980 من حيث عدم الاعتراف بإجراءات سلطات الاحتلال بضم القدس لدولة الاحتلال واعتبار اجراءات الضم باطلة وغير مشروعة، ومن حيث دعوة الدول لسحب بعثاتها الدبلوماسية من القدس المحتلة.

"كما أن هذا الإجراء يتعارض والفتوى الصادرة عن محكمة العدل الدولية للعام 2004 بشأن جدار الفصل العنصري والذي أكدت فيه عدم مشروعية الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، عدا عن أن هذا الإجراء العدواني يضرب بعرض الحائط قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 لسنة 2016 والذي طالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس والذي أكد على عدم اعتراف المجتمع الدولي بأية تغييرات اتخذها الاحتلال في القدس المحتلة". ، قال البيان.

ودعت المحامين والمحاميات إلى المشاركة الواسعة في كافة الفعاليات الوطنية المناهضة للسياسة الأمريكية تجاه حقوق شعبنا والمعلن عنها من القوى الوطنية والإسلامية أو التي سيعلن عنها مجلس النقابة في الأيام القادمة.

ودعت النقابة المكتب الدائم لاتحاد المحامين العرب لاجتماع طارئ لمناقشة هذا الإجراء العدواني واتخاذ مواقف تليق بجسامته.

مواضيع ذات صلة

منوعات