اعلان تليجرام

اليونسكو: 700 صحافي قتلوا في العقد الأخير

140-TRIAL- نيويورك / سوا /  أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2013 أن يكون يوم 2 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام اليوم الدولي لمكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحافين. 
ويهدف اليوم إلى لفت انتباه العالم إلى الوضع المقلق الذي يحد من قدرات الصحافين في أداء عملهم وبالتالي ينال من حق الجمهور في الحصول على المعلومات. 
وتقول منظمة التربية والعلم والثقافة (اليونسكو) إن ما يزيد عن 700 صحافي قتلوا خلال العقد الماضي بسبب قيامهم بأنشطتهم المهنية الخاصة بتوفير المعلومات للجمهور، أغلب هذه الاغتيالات تمت عن عمد وارتكبت انتقاماً من الصحافين الذين يبلغون عن الممارسات الإجرامية والفساد.
وأكدت اليونسكو بهذه المناسبة أن تسعين في المائة من هذه الجرائم لم يجر التحقيقي فيها، وذلك إما لعدم كفاية الموارد أو لغياب الإرادة السياسية. وقد تقرر إعلان هذا اليوم بموجب قرار «سلامة الصحافين ومسألة الإفلات من العقاب» الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2013.
وأكدت اليونسكو في بيان صحافي على أن عدم التصدي بالوسائل القضائية لهذه الجرائم إنما يعني أن الكثير من الذين يحرضون على ارتكابها وينفذونها سيكون لهم مطلق الحرية في معاودة القيام بهذه الممارسات متى رسخ في أذهانهم أن الصحافين والعاملين في وسائل الإعلام الاجتماعية يهددون مصالحهم.
وقد وصل عدد الصحافين الذين قتلوا عام 2014 نحو 41 صحافي واحتلت سوريا المركز الأول حيث قتل 10 صحافين تلتها العراق بمقتل 5 و غزة 4 والباكستان 3 كما قتل صحافي واحد في كل من مصر وليبيا والصومال. وهذه الأرقام لا تشمل المصورين والتقنيين العاملين في الميدان مع الصحافة. 237