جوال

برهوم: تهديدات نتنياهو تؤكد أن إسرائيل سبب الانقسام الفلسطيني

غزة / سوا/ أكد فوزي برهوم الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس أن تهديدات رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو للرئيس الفلسطيني محمود عباس وتخييره بين المصالحة مع حماس والسلام مع إسرائيل، بينت أن السبب الرئيسي في شق الصف الفلسطيني وتدمير الخيار الديمقراطي والانقسام هو العدو الإسرائيلي ومن خلفه الإدارة الأمريكية وتدخلاتهم المباشرة في الشأن الداخلي الفلسطيني.

وقال برهوم في تصريح له نشر على صفحته على موقع الفيسبوك "إن المصالحة والوحدة ستشكل عامل قوة فلسطينية في مواجهة الاحتلال ومخططاته وضغوطه وهو لا يريد لذلك أن يتحقق، ويريد أن يبقى مستفردا بغزة والضفة وحماس و فتح كلا على حدة حتى يمرر مخططاته ، وهذا يدفعنا للتأكيد على ضرورة الإسراع في إنجاز الوحدة والمصالحة والإستراتيجية الوطنية التي يجتمع عليها كل مكونات الشعب الفلسطيني وترتيب البيت الداخلي كرد على كل هذه الضغوط الإسرائيلية وتلبية لطموحات شعبنا ".

ودعا برهوم الكل الفلسطيني إلى عدم الأخذ بهذه التهديدات وليضعوها خلف ظهورهم ولا يلقوا لها بالا، "ولنستمر في المصالحة ومعنا كل الشعب الفلسطيني، فهذه التهديدات تدلل على حالة الإفلاس التي تعاني منها حكومة الاحتلال التي تلجأ إلى التهديد والوعيد كلما تقاربنا فلسطينيا".

يذكر أن موقع "واللا" الإسرائيلي نشر بالأمس الجمعة، تصريحا لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" خيّر فيه محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية بين تحقيق السلام مع الاحتلال أو حماس.