جوال

اليمين الاسرائيلي يهاجم الطيبي بسبب جلسة البرلمان البريطاني

165-TRIAL- القدس / سوا /  شنّ نواب احزاب اليمين الاسرائيلي المتطرف في الكنيست هجمة ضد النائب العربي أحمد الطيبي رئيس كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير، في أعقاب اللقاءات التي عقدها مع نواب في البرلمان البريطاني، وحثهم على التصويت لصالح الاعتراف بدولة فلسطين في مجلس العموم.
وقالت رئيسة لجنة الداخلية في الكنيست ميري ريغف من حزب الليكود "ان ما قام به الطيبي وقاحة ولقد أرسلت رسالة الى المستشار القضائي للحكومة مطالبة بإبعاد النائب الطيبي عن الكنيست ومن منصبه كنائب لرئيس الكنيست".
واضافت "ان كان الطيبي يريد تمثيل نفسه يجب عليه الاستقالة من منصبه اولاً ثم ليسافر الى بريطانيا ويقنع مَن يريد إقناعه كما يشاء، انه يعمل ضد مصلحة دولة إسرائيل".
كما شنّ عضو الكنيست الكس ميلر من حزب اسرائيل بيتنا هجمة ضد الطيبي مطالبة بإقالته من الكنيست.
وعقب الطيبي على ذلك بالقول "نحن نعمل وفقاً لاعتباراتنا الوطنية وليس وفقاً لإعتبارات اليمين..ان هذه التصريحات تنمّ عن شعور إسرائيل بالفشل إزاء هذا التصويت في البرلمان البريطاني الذي جاء ليقول لا للاحتلال نعم لدولة فلسطينية. ونحن فخورون بأن نكون حاضرين في هذا الإنجاز حتى لو كان رمزياً، وسنتابع نضالنا محلياً ودولياً لإقامة الدولة الفلسطينية".
وسخر الطيبي من ريغف قائلاً : "دائماً كنت أنصحها بأن تتناول الدواء ثلاث مرات يومياً ويبدو أنها خالفت التعليمات الطبية". 244