جوال

الجامعة العربية قلقة على أوضاع الأسرى المضربين

القاهرة/ سوا/ أعربت جامعة الدول العربية عن بالغ قلقها على حياة الاسرى الإداريين المضربين عن الطعام مطالبةً المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لإلغاء سياسة الاعتقال الإداري.

ونددت جامعة الدول العربية، في بيان، بممارسات "إسرائيل (السلطة القائمة بالاحتلال) القمعية للمعتقلين الإداريين ، والتي تسعى لتركيعهم وإفشال إضرابهم من خلال عزل القيادات والنواب في زنازين مجهولة المكان ومنع المحامين من الالتقاء بهم ، وسط شروط معيشية أقل ما يقال عنها أنها غير إنسانية ولا تنسجم مع القانون الدولي واتفاقيات جنيف خاصة".

وقالت الجامعة "أن الإضراب المفتوح عن الطعام الذى يخوضه المعتقلون الإداريون الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية يدخل اليوم يومه الواحد والعشرين وسط محاولة سلطات السجون الإسرائيلية التعتيم على هذا الإضراب من خلال عزل المعتقلين الإداريين ومنعهم من الالتقاء بمحاميهم واتخاذ إجراءات مشددة ضدهم في محاولة لإرغامهم على وقف خطواتهم النضالية".

وأكد الجامعة العربية ان قضية الأسرى الفلسطينيون هي احد أهم القضايا التي تتابعها حيث مازال يقبع حوالي 5000 أسير فلسطيني في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي، من بينهم 476 أسيرا صدرت بحقهم أحكام بالسجن المؤبد لمرة واحدة أو لمرات عديدة، ومن بين الأسرى 19 أسيرة، و200 طفل، فيما يوجد المئات من الأسرى اعتقلوا وهم أطفال وتجاوزوا مرحلة الطفولة، وما زالوا داخل السجون.

وطالبت الأمانة العامة للجامعة إسرائيل بتطبيق جميع مواثيق واتفاقيات حقوق الإنسان ذات الصلة، واتفاقية جنيف الرابعة ذات العلاقة، والتوقيع على بروتوكولاتها الإضافية الخاصة ب فتح سجون الاحتلال الإسرائيلي ومعتقلاته أمام اللجان الدولية المختصة بمراقبة تحقيق المعاملة الإنسانية للأسرى والمعتقلين داخل السجون الإسرائيلية.